الاثنين, 18 ديسمبر 2017 - 8:19 القاهرة

خبراء الأمن وحقوق الإنسان ورؤساء الأحزاب: قانون مكافحة الإرهاب.. يحمي الأمن القومي

يوليو 20, 2014 at 10:03 ص

المساء – شريف شوقي

استهداف ضباط الشرطة برصاص الارهاب أصبح شبحاً يهدد الأمن القومي وينذر بانهيار الاقتصاد وهروب الاستثمارات خارج البلاد.

أكد خبراء الأمن ورؤساء الاحزاب السياسية وخبراء حقوق الانسان ان اصدار قانون مكافحة الارهاب بأقصي سرعة مع محاكمة الارهابيين الذين يهاجمون أكمنة الشرطة أمام القضاء العسكري يحمي الامن القومي ويردع المجرمين ويحمي المجتمع من الخطط التي تمولها الدول الخارجية وتستهدف اسقاط جهاز الشرطة ولابد من توفير الاعتمادات المالية للشرطة لشراء كاميرات وسيارات حديثة وسترات واقية عالية الجودة لحماية أرواح أفراد الشرطة من رصاصات الارهاب.

قال العقيد ممدوح أبو حمادة وكيل المباحث الجنائية بمديرية أمن الفيوم ان ساعات العمل التي يقضيها رجال الشرطة تفوق المعدل الطبيعي لدرجة أن بعض الضباط يظلون 12 ساعة في مواقع العمل ومما يزيد بيئة العمل صعوبة نقص الامكانيات فلا توجد سترات واقية أو كاميرات في الاكمنة ولهذا لابد أيضاً من تطوير السلاح لمواجهة الجماعات الارهابية المنظمة التي تنفق عليها الدول الخارجية لتدمير الشرطة وإسقاطها.

أضاف اللواء الشافعي عامر حسن مدير أمن الفيوم يجلس مع جميع الضباط والامناء للتعرف علي مشاكلهم لنقلها لوزير الداخلية لكن موضوع تطوير الاداء الامني يتعلق بمجلس الوزراء والميزانية لأن تطوير المنظومة الامنية مكلف جداً ولا نخاف الاستشهاد في سبيل الله لحماية تراب الوطن من تجار الدين.

اللواء شحاتة خميس رئيس النقابة العامة لضباط المعاشات بهيئة الشرطة.. مسلسل قتل الضباط يومياً يؤكد تهالك المنظومة الامنية والقصور في تعامل الضباط مع محترفي التفجيرات من جماعة الاخوان الارهابية ولابد من تركيب كاميرات في جميع الاكمنة الثابتة أما الاكمنة المتحركة فلابد من تأمينها بسيارات سرية .

أضاف الشرطة تعيش حرب عصابات ولابد من توفير سيارات حديثة لها وأسلحة وسترات واقية حتي تقوم بدورها في تأمين الشعب وقنابل الاخوان ورصاصات الغدر لن ترهب الضباط لانهم أقسموا علي حماية أرض الوطن ومحاربة وقتل المجرمين أو الاستشهاد في سبيل الله ومشكلة الشرطة مشكلة امكانيات ونقص ميزانية.

المهندس محمود مهران رئيس حزب مصر الثورة :لابد من خضوع الارهابيين للمحاكمات العسكرية لانهم ارتكبوا جرائم قتل وتفجير ضد منشآت عسكرية وأفراد ينتمون لجهاز الشرطة أو القوات المسلحة ولابد من العدالة الناجزة والاحكام الرادعة.
محمد سامي رئيس حزب الكرامة يتبني مبادرة لجمع عدد من الاحزاب لتكوين جبهة انقاذ مصر من الارهاب لحماية ضباط الداخلية من التفجيرات الجبانة .

أكد اللواء فؤاد علام وكيل جهاز مباحث أمن الدولة الاسبق والخبير الامني أنه لابد من تعديل أوضاع أكمنة قوات الشرطة بالطرق السريعة لانها تتعرض لإطلاق نار من جماعة الاخوان بشكل شبه يومي حتي وصل الامر إلي تفضيح سيارات الشرطة ومكاتب وأكشاك قوات قوات التأمين .

عبدالغفار شكر نائب رئيس المجلس القومي لحقوق الانسان :مواجهة الارهاب ليست عملية أمنية فقط بل عمل سياسي متكامل وقد نجحت مصر في مواجهة الارهاب في التسعينات لان الاجراءات الامنية وإصدار القوانين والخطط السياسية كانت متكاملة لتجفيف منابع الارهاب ومنع دخول أي أموال للجماعات الارهابية والمادة الخام للإرهاب الشباب العاطل الجاهل الفقير الذي يفعل أي شئ من أجل المال.

د. نبيل زكي المتحدث الرسمي باسم حزب التجمع:نحتاج دعم لجهاز الشرطة وعلي المستوي الشعبي يجب علي المواطنين ابلاغ أقسام الشرطة بأي تحركات غريبة سواء لسيارات أو درجات نارية خاصة في مناطق خروج مسيرات جماعة الاخوان الارهابية .

المصدر


 

ضع رد

الإسم


الإيميل